المنتدى الجزائري:إعاقة..طموح ..تحدي

منتدى يبحث مشكلة الإعاقة في الجزائر،من حيث حقوق ذوي الإعاقة،ومن حيث اكتشاف مواهبهم المكبوتة وإسماع صوتهم إلى المجتمع،والسلطات العليا للبد.
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جائزة رئيس الجمهورية للرواد العرب في مجال الإعاقة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسير التحدي
Admin
avatar

المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 29/12/2007
العمر : 44

مُساهمةموضوع: جائزة رئيس الجمهورية للرواد العرب في مجال الإعاقة   الثلاثاء مارس 17, 2009 7:36 pm

جائزة رئيس الجمهورية للرواد العرب في مجال الإعاقة


تتويج القطري محمد عبد الرحمان السيد


تم أمس بإقامة الميثاق بالجزائر العاصمة منح جائزة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة للرواد العرب في مجال الإعاقة لسنة 2008 للسيد محمد عبد الرحمن السيد من دولة قطر، وتسلم السيد محمد عبد الرحمن السيد الجائزة من وزير الدولة الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بلخادم خلال حفل حضره عدد من أعضاء الحكومة وممثلون عن السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر إلى جانب ممثلين عن فئة المعاقين.

وفي رسالة له بهذه المناسبة وإحياء لليوم الوطني للمعوقين المصادف لـ14 مارس من كل سنة قرأها نيابة عنه السيد بلخادم، أكد الرئيس بوتفليقة أن تأسيس هذه الجائزة "يشهد على عزمنا على العمل بلا كلل من أجل حماية الأشخاص المعوقين وترقيتهم وعلى تشجيع جهود جميع العاملات والعاملين في هذا الحقل".

وأوضح أن إسداء هذه الجائزة الأولى للسيد محمد عبد الرحمن السيد والتي تقدر قيمتها المالية 20 ألف دولار هو "اعتراف له بجهوده في الدفاع عن قضية الأشخاص المعوقين" مشيرا إلى أن "هذا المواطن القطري المتألق والمعروف بجديته وخصاله تميز بدرجات عالية من الحيوية والنشاط".

وتأكيدا على الأهمية التي توليها الجزائر لهذه الفئة من خلال المخططات الاجتماعية التي تصاغ لصالحهم، أكد رئيس الجمهورية أن ترقية حقوق هؤلاء الاشخاص هي من أولويات عمل ونشاط الدولة الجزائرية من منطلق أنها "تعهدت بضمان الرخاء لكافة الجزائريين" في إطار سياسة الإدماج الاجتماعي.

ومن هذا المنطلق اعتبر الرئيس بوتفليقة أن الاندماج "يستدعي القضاء على جميع أشكال التمييز والتكفل بالحاجات الخاصة للأفراد والمجموعات المستضعفة والهشة خاصة مجموعات الأشخاص المعوقين".

وبعد أن أوضح رئيس الدولة بأن "الإقصاء الاجتماعي معضلة مطروحة على المجتمعات المعاصرة تنجم عنها عواقب وخيمة يجب التصدي لها" قال أن "الاعتراف بكرامة الأشخاص المعوقين يعني أيضا الاعتراف بهم أعضاء كاملي الحقوق في المجموعة الوطنية".

وفي هذا المجال ذكر الرئيس بوتفليقة في رسالته بأنه "يتعين علينا إعادة التفكير في مبدأ تكافؤ الفرص بغية التخلص من شبح التبعية"، داعيا الحركة الجمعوية إلى "تغيير النظرة" إلى الإعاقة وكذا إلى "مزيد من التنظيم والتعبئة" من أجل دعم نشاط الدولة بعمل جواري فعال وقوي حيثما وجدت الحاجة إلى ذلك.

وإبرازا للجهود التي تبذلها الدولة لصالح هذه الفئة استشهد الرئيس بوتفليقة بما تم تجسيده في الميدان منذ صدور قانون ترقية الأشخاص المعوقين وحمايتهم عام 2002، ما ساهم في ترسيخ رؤية جديدة في المجتمع.

وطالما أن هذه الخطوات رافقتها الأنشطة التضامنية، فقد دعا رئيس الجمهورية أرباب العمل والدولة لبذل المزيد من الجهود للحفاظ على مناصب الشغل حتى يتسنى دعم إجراءات تحرير الأشخاص المعوقين من التبعية الاقتصادية.

كما أن المهمة تنصب أيضا على الحركة الجمعوية لمواصلة الجهود الرامية إلى تغيير النظرة إلى الإعاقة من خلال التنظيم ومزيد من التعبئة لدعم نشاط الدولة بعمل جواري فعال وقوي حيثما وجدت الحاجة إلى ذلك. ورفض رئيس الجمهورية حصر السياسة الوطنية في مجال حماية الأشخاص المعوقين في العمل على القضاء على الفوارق الاقتصادية والاجتماعية والقانونية، مؤكدا في هذا السياق على ضرورة إيجاد مكانة لائقة للمعوقين في أحضان المجتمع من خلال المشاركة في المشاريع التي تضمن لهم مستقبلهم الشخصي. من جهته عبر السيد عبد الرحمن السيد عن شكره وتقديره للرئيس بوتفليقة لتأسيسه لهذه الجائزة، مقدما من جهة أخرى تهانيه لفئة المعاقين في الجزائر بمناسبة إحياء يومهم الوطني متمنيا لهم دوام التوفيق والنجاح، كاشفا أن الفترة القادمة ستعرف وضع برامج تعاون مع الطرف الجزائري في مجال الإعاقة خاصة في المجال الاجتماعي.

ويعد الفائز بالجائزة من بين الـ25 شخصا مشاركا، عنصرا ناشطا في حقل مساعدة المعاقين منذ 1980، حيث قام بإنشاء الاتحاد الرياضي القطري للمعاقين، والمركز الثقافي للمكفوفين وآخر للصم البكم، فضلا عن إنشاء أول مجلة قطرية تعنى بشؤون المعاقين وهي "الحياة القطرية".

وأشاد ممثل الجامعة العربية السيد إبراهيم جعفر السوري برعاية الرئيس بوتفليقة للعمل الاجتماعي والتنموي العربي، مضيفا أن تأسيس هذه الجائزة" تعبر عن الاهتمام الشخصي" الذي يوليه لتحقيق المساواة في المجتمع والاعتناء بالمعاقين وحل مشاكلهم. كما ذكر في هذا السياق بتأكيد الرئيس بوتفليقة خلال القمة العربية التي انعقدت بالخرطوم في مارس 2006 على ضرورة العمل والاعتناء بقضايا المعاقين وضرورة إدماجهم في المجتمع. وقد استحدثت جائزة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة للرواد العرب في مجال الاعاقة سنة 2008 استنادا إلى توصيات المؤتمر العربي حول الإعاقة المنظم بالجزائر شهر ديسمبر 2006 وقرار مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب رقم 546 الصادر عن الدورة العادية الـ27 في 5 ديسمبر 2007.

من جهة أخرى أحيت ولايات الوطن امس اليوم الوطني لذوي الاحتياجات الخاصة بإقامة العديد من الأنشطة الثقافية والرياضية وتوزيع هدايا على الفائزين في مختلف المسابقات التي نظمت بالمناسبة، كتنظيم لقاءات دراسية لشرح القانون رقم 02 / 09 المؤرخ في 8 ماي 2002 المتعلق بحماية الأشخاص المعاقين وترقيتهم فضلا عن توزيع كراس متحركة ودراجات نارية خاصة بفئة المعاقين حركيا، بالاضافة إلى إقامة معارض حول إبداعات أطفال المراكز المتخصصة في التكفل بمختلف فئات ذوي الاحتياجات الخاصة.
[/b]
دليلة. م

http://www.el-massa.com/ar/content/view/18719/41/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://defiehand.rigala.net
 
جائزة رئيس الجمهورية للرواد العرب في مجال الإعاقة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الجزائري:إعاقة..طموح ..تحدي :: الفئة الأولى :: المنتدى العام-
انتقل الى: