المنتدى الجزائري:إعاقة..طموح ..تحدي

منتدى يبحث مشكلة الإعاقة في الجزائر،من حيث حقوق ذوي الإعاقة،ومن حيث اكتشاف مواهبهم المكبوتة وإسماع صوتهم إلى المجتمع،والسلطات العليا للبد.
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وقف يا زمن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شمسالأمل



المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 21/08/2009

مُساهمةموضوع: وقف يا زمن   الخميس سبتمبر 10, 2009 12:55 pm

السلام عليكم
خاطرة: وقف يا زمن


وقف يا زمن



"وقف يا زمن" قالتها المغنية اللبنانية "جوليا بطرس" في وقت من الأوقات، وتجدنا كبشر نأمل فعلا في لحظات كبيرة في حياتنا أن يتوقف الزمن، ولكن كون الزمن مخلوق من مخلوقات فلا يستجيب لنا في هذا الأمر، وكوننا كطبيعة بشر مستعجلين دائما فالله أمرنا أن لا نسب الدهر في كل الأحوال –الزمن- لكي لا نحمله فوق طاقته. ولكن عند طلبنا منه التوقف فنحن في حقيقة الأمر نحاول أن نأخذ وقت مستقطع على رأي أهل كرة السلة لنجدد نوايانا وطريقة تعاطينا للمواضيع التي تطرأ في حياتنا لنكون على أهبة الاستعداد مع هذه المستجدات الطارئة على سلمه، لعل وعسى أن نعيد هيكلة حياتنا على ضوء الواقع الجديد. لذا نحتاج أكثر ما نحتاج لهذا التوقف عند وقوع نائبة تكسر روحنا النضالية فنأب إلا نقاوم.

في هذه الأيام أأمل من الزمن أن يتوقف لظروف عدة وأهمها انكسار إنسان عزيز عليك على صخرة الواقع، ولكن هيهات هيهات أن يتوقف لأن ببساطة عبد مطيع لله، ولكن الحقيقة الممكنة هو أن تكون لنا وقفات عديدة ومتكررة مع أنفسنا، لتدارك ما يمكن تداركه، والعمل على غد أفضل.

وهذه الوقفات لنكن صادقين تحتاج لشجاعة أدبية ذاتية المنبع موضوعية الأحكام، لا لشيء سوى هو وضع أنفسنا على سكة الزمن من جديد بنظرة متعمقة صادقة راشدة لآفاق التي سنعيشها ونعايشها بروح متجددة واثقة بأن الغد سيكون لنا، وهذا كله يعكس قوة شخصية كل فرد في التعاطي معها، دون أن يدس رأس في التراب كالنعام، بل تجده الشخص الواعي الذي يطأطئ رئسه عند هبوب الرياح فقط، فماهية الوقفات تعكس مدى وعينا لحقيقة المستجدات التي تطرأ، وحقيقتها أن نصبو بكل ما أوتنا من قوة لكي تكون جهودنا لإيجاد الحلول لا البكاء على حظنا المتعثر من وجهة نظرنا القاصرة.

أي أننا نحاول أن نجعل من المعطيات الجديدة فرصة للرقي والتأقلم دون الانكسار والخضوع لإملاءات التي بني بشر يضعوها في لحظة من الزمن، أي لومنا على الزمن في حقيقة الأمر لومنا على بني الإنسان، لا لشيء أن نتعامل مع بعضنا ضمن استراتيجية أكون أو لا أكون، هذا يعنى كله ماهية وجودنا، وماهية الدنيا، التي نعلم حقيقتها علم اليقين أنها دار ابتلاء واختبار.

وفي الأخير بعلمنا جميعا أن دولاب الزمان يدور ولا يوقفه مصاب جلل وفرح كبير بل يكون شاهد لنا أو علينا عند رب عليم الذي جل جلاله أقسم بالعصر وبالفجر والليالي العشر لعلمه أن الزمن سيكون أمين في نقل وقائع بني البشر، مما يجعنا كمسلمين كأفراد أو أمة أن يكون الزمن سيف في أيدينا نمزق به واقعنا المرير ونصع به شروق لصباح جديد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أسير التحدي
Admin
avatar

المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 29/12/2007
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: وقف يا زمن   الأربعاء أكتوبر 14, 2009 3:30 pm

شمسالأمل كتب:
السلام عليكم


خاطرة: وقف يا زمن



وقف يا زمن



"وقف يا زمن" قالتها المغنية اللبنانية "جوليا بطرس" في وقت من الأوقات، وتجدنا كبشر نأمل فعلا في لحظات كبيرة في حياتنا أن يتوقف الزمن، ولكن كون الزمن مخلوق من مخلوقات فلا يستجيب لنا في هذا الأمر، وكوننا كطبيعة بشر مستعجلين دائما فالله أمرنا أن لا نسب الدهر في كل الأحوال –الزمن- لكي لا نحمله فوق طاقته. ولكن عند طلبنا منه التوقف فنحن في حقيقة الأمر نحاول أن نأخذ وقت مستقطع على رأي أهل كرة السلة لنجدد نوايانا وطريقة تعاطينا للمواضيع التي تطرأ في حياتنا لنكون على أهبة الاستعداد مع هذه المستجدات الطارئة على سلمه، لعل وعسى أن نعيد هيكلة حياتنا على ضوء الواقع الجديد. لذا نحتاج أكثر ما نحتاج لهذا التوقف عند وقوع نائبة تكسر روحنا النضالية فنأب إلا نقاوم.

في هذه الأيام أأمل من الزمن أن يتوقف لظروف عدة وأهمها انكسار إنسان عزيز عليك على صخرة الواقع، ولكن هيهات هيهات أن يتوقف لأن ببساطة عبد مطيع لله، ولكن الحقيقة الممكنة هو أن تكون لنا وقفات عديدة ومتكررة مع أنفسنا، لتدارك ما يمكن تداركه، والعمل على غد أفضل.

وهذه الوقفات لنكن صادقين تحتاج لشجاعة أدبية ذاتية المنبع موضوعية الأحكام، لا لشيء سوى هو وضع أنفسنا على سكة الزمن من جديد بنظرة متعمقة صادقة راشدة لآفاق التي سنعيشها ونعايشها بروح متجددة واثقة بأن الغد سيكون لنا، وهذا كله يعكس قوة شخصية كل فرد في التعاطي معها، دون أن يدس رأس في التراب كالنعام، بل تجده الشخص الواعي الذي يطأطئ رئسه عند هبوب الرياح فقط، فماهية الوقفات تعكس مدى وعينا لحقيقة المستجدات التي تطرأ، وحقيقتها أن نصبو بكل ما أوتنا من قوة لكي تكون جهودنا لإيجاد الحلول لا البكاء على حظنا المتعثر من وجهة نظرنا القاصرة.

أي أننا نحاول أن نجعل من المعطيات الجديدة فرصة للرقي والتأقلم دون الانكسار والخضوع لإملاءات التي بني بشر يضعوها في لحظة من الزمن، أي لومنا على الزمن في حقيقة الأمر لومنا على بني الإنسان، لا لشيء أن نتعامل مع بعضنا ضمن استراتيجية أكون أو لا أكون، هذا يعنى كله ماهية وجودنا، وماهية الدنيا، التي نعلم حقيقتها علم اليقين أنها دار ابتلاء واختبار.

وفي الأخير بعلمنا جميعا أن دولاب الزمان يدور ولا يوقفه مصاب جلل وفرح كبير بل يكون شاهد لنا أو علينا عند رب عليم الذي جل جلاله أقسم بالعصر وبالفجر والليالي العشر لعلمه أن الزمن سيكون أمين في نقل وقائع بني البشر، مما يجعنا كمسلمين كأفراد أو أمة أن يكون الزمن سيف في أيدينا نمزق به واقعنا المرير ونصع به شروق لصباح جديد.
شكرا شمس الأمل على الخاطرة الرائعة التي تحعلنا نتوقف برهة لنرى ذواتنا في المرآة ونعرف أنفسنا أكثر،لنعاود ترتيب حياتنا من جديد..شكرا لك ومرحبا بك ها هنا في هذا الصرح الجميل...ننتظر منك المزيد من المواضيع..تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://defiehand.rigala.net
 
وقف يا زمن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الجزائري:إعاقة..طموح ..تحدي :: الفئة الأولى :: منتدى الإبداع الأدبي-
انتقل الى: